شعر

أنا لا أبالي

هالة مهدي

أنا لا أبالي
أنا لا ابالي
إن كان حظّي في الحياة
قليلا
أنا لا أبالي
إن كان عمري في الدنى
قصيرا
فأنا لا أجوب الأرض بحثا عن سراب
وأنا لا أسير فوق القشّ سير المستراب
وأنا لا ازال أعي أن الحياة نعيم
وأن النعيم في الحياة
عشقٌ يحمل الأكوان
في عيون العاشقين
يعبق أريجه بحثا
عن قبلة
عن بصمة
عن حنين الأولين والآخرين
يكسر بها كل أبواب الخراب
عن طوق ياسمين
يبدد غربة الباحثين
عن الهوى
في سراديب الظلام
أنا لا أبالي
إن كان اليوم قصيرا أو طويلا
فمقياس الزمان عندي
نور يسطع بين الأكفان
يعيد الحياة لمن فقد الحياة
فتتحرّك الشفاه
تنطق اسم العاشق الولهان
بين دفاتر الأموات
وفي صفحات التاريخ
وأقداح الشراب
أنا لا أبالي
فوطني مليء بقصص العاشقين
والمجانين
والمحرومين
ولا أبالي
بكل من عاش الحياة
بلا عشقٍ
فحياتهم لا تساوي
ثمن رغيف خبز يابس
وسِفرُ العشّاق
هو الذي يمرّ اهله
على الصراط
يوم الحساب
أنا لا أبالي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى