شعر

أحلى الكواعب

الشاعر حامد الشاعر

كحمل ثقيل قد حملت خطيئتي ـــــــــ و كالطوق و السندان بين الغوارب
و أرمى بها آبار همي و أظلمت ـــــــــ لمن شدة البلوى كمثل الغياهب
و أزهو و ألهو في دروب ملاعبي ـــــــــ بأحجار وهمي كالصبي المشاغب
خلاصي و ميعادي و حجي توحدت ـــــــــ بدين الهوى عندي جميع المذاهب
،،،،،،،
و دارت طواحين الهوا في زمانها ــــــــ و دنيا الهوى حاربت مثل المحارب
كبدر الدجى الزاهي أراها بحسنها ــــــــ تغاضت عيوني عن جميع المثالب
عيون التي أهوى كبحر العميق قد ــــ أحاطت بها في الحسن أحلى الحواجب
بطقس الهوى نحيا و نفنى بديره ـــــــــ عفافا و طهرا نحتمي كالرواهب
،،،،،،،
كروض الهوى الزاهي جمالا بسحره ـــــــ كقفر النوى الدامي ومثل الأجادب
وكالطير طار العقل مني به الهوى ـــــــــ فقد لامني أهلي و كل الأقارب
كمثل الرحى قد دار دهري معي بدا ــــــــ كذئب رعى شاتي عظيم المخالب
و تلقى على رأسي جميع مصائبي ــــــــــ بأسبابها دنيا الردى كالسبائب
،،،،،،،
بها قمت عاداتي و سلوى عبادتي ــــــــ أمام البرايا كالإمام المواظب
و بعضي على بعضي بدمعي معي بكى ـــ و يهمي لمن همي بكل المساكب
و نجتاز في دنيا الحياة التي حلت ــــــــ و بالصبر و السلوان كل المصاعب
بدهري على ظهري حملت مسافرا ـــــــــ لفي مشترى بيعي جميع الحقائب
،،،،،،،

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى